Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

الأردنتغيير

خطة من خمس خطوات من أجل السكري

سيكون وقع خبر إصابتك بمرض السكري قاسيا عليك. مشاعر الصدمة، الغضب و الاحباط، الخوف و الاكتئاب كلها مشاعر متوقعة و شائعة بين العديد ممن يتم تشخيصهم بالمرض. و لكنه

من المهم أيضا أن لا تضيع الوقت في الانغماس بمشاعرك، لأنه يتوجب عليك أن تقوم بإنقاذ حياتك بدلا من ذلك. اتبع هذه الخطة المكونة من خمس خطوات لتبدأ في عيش و إدارة حياتك

الجديدة كمريض بالسكري.


الخطوة الأولى: تعلم عن السكري

قم بمعرفة كل ما يمكنك معرفته عن السكري حتى تعرف مع من تتعامل. ابحث عن طبيب يمكنه إجابة كل أسئلتك و استشره. ما هو نوع السكري الذي تعاني منه؟ ما الذي عرضك لهذا

الخطر؟ افهم مستوى الجلوكوز في الدم، و ما هو الدور الذي سيلعبه الإنسولين أو الأدوية في حياتك. ما هي التعقيدات و المشاكل الصحية الناتجة عن عدم إدارة المرض وفقا لتعليمات

الطبيب؟ قم بالبحث في هذه المواضيع و امتلك بعض القوة الفكرية لتستخدمها ضد هذا المرض.


الخطوة الثانية: غير عاداتك الغذائية

لتتحكم بمستوى السكر في الدم و تخسر الوزن اللازم، عليك بتغيير الطعام الذي تتناوله. لا تفكر في الموضوع كحمية و إنما كطريقة أكل صحية أكثر.يجب أن تكون الخضروات و بعض

الفاكهة و البروتينات اللينة و الكربوهيدرات المعقدة على قائمة التسوق الخاصة بك. تحدث إلى أخصائي حمية عن خطة تغذية معقولة يمكنك الالتزام بها.



الخطوة الثالثة: طور لياقتك البدنية

الأشخاص المصابون بالسكري يميلون إلى السمنة و زيادة الوزن. و لذلك، يجب أن تشغل التمارين الرياضية جزءا من خطتك. و على الأغلب، سينصحك طبيبك بأن تخسر بعض الوزن.

عليك بنظام رياضي يتضمن تمارين قوة و تمارين للقلب و الأوعية الدموية. بعد استشارة الطبيب، قد تحتاج للانضمام إلى إحدى الصالات الرياضية أو النوادي الشبابية التي ستساعدك

على ممارسة الرياضة التي تحتاج.  و يمكنك أن تمارس الرياضة في المنزل أيضا.



الخطوة الرابعة: تناول أدويتك

بعض المصابين بالنوع الثاني من السكري، يتوجب عليهم أخذ حبوب السكري أو حقن الإنسولين لتساعد أجسامهم على استخدام الجلوكوز من أجل الطاقة. يتحلل الإنسولين خلال الهضم

تماما كما يحدث للبروتين في الطعام. لا يتواجد الإنسولين على شكل حبة. يجب أن يحقن الإنسولين في الدهون تحت البشرة حتى يصل إلى الدم.

 
الخطوة الخامسة:ابحث عن الدعم

قد تتمكن من التعامل مع السكري لوحدك، ولكن التعامل معه يصبح أسهل بكثير بوجود الدعم. استعن بالعائلة و الأصدقاء الذين سيكونوا إلى جانبك ليساعدوك في التغييرات الطارئة على

أسلوب حياتك الجديد. حاول أن تعثر على مجموعات الدعم الخاصة بالسكري و شارك بالأحداث و حملات التبرع في مجتمعك لنشر التوعية حول هذا المرض.

3.42857
المعدَل 3.4 (7 votes)
Your rating: لا يوجد

انا عندي اخ مصاب بالسكري عندو 21 سنة صارلو سنتين مصاب به.....ادعولي اخواني ان يشفيه من هاد المرض لانو للحين لم يتقبله ...بالاخص انه ليس في العائلة حالات اصابة بهدا المرض....اخواني اخواتي ادعو لرياض بالشفاء...الله يسعد كل من دعا له بالشفاء

»

أنا عمري ١٥سنة أعاني من مرض السكر يرتفع ظغطي إلى ٥غرام ولا يؤثر عليّ ألعب الكرة بشكل ممتاز يمكنكم التواصل معي في
facebook
houciine eddabaha

»

الحقيقة ان سر التعايش السلمي مع السكري يكمن في قوة الايمان بالله وبقضائه وقدره. ثم اعتبار كل الم وكل معاناه باب مفتوح للجنة والمغفرة.والحمد والشكر لله حين اكرمني بالابتلاء وفتح لي بابا عند كل وخزة حقنة وعند كل احساس حرمان و...الحمدلله اني مريضة سكري

»

يمكن أن يتسبّب السكري، مع مرور الوقت، في إلحاق أضرار بالقلب والأوعية الدموية والعينين والكليتين والأعصاب.

يزيد السكري من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية. فالأمراض القلبية الوعائية (أمراض القلب والسكتة الدماغية بالدرجة الأولى) تتسبّب في وفاة 50% من المصابين بالسكري.
يزيد الاعتلال العصبي الذي يصيب القدمين، هو وضعف جريان الدم، إلى زيادة فرص الإصابة بقرحات القدموإلى بتر الأطراف في نهاية المطاف.
اعتلال الشبكية السكري: هو من الأسباب الرئيسية المؤدية إلى العمى، وهو يحدث نتيجة تراكم طويل المدى للأضرار التي تلحق بالأوعية الدموية الصغيرة الموجودة في الشبكية. وبعد التعايش مع السكري لمدة 15 عاماً يُصاب نحو 2% من المرضى بالعمى ويُصاب حوالي 10% بحالات وخيمة من ضعف البصر.
السكري من الأسباب الرئيسية المؤدية إلى الفشل الكلوي. ويتسبّب هذا الفشل في وفاة 10 إلى 20% من المصابين بالسكري.
الاعتلال العصبي السكري: هو ضرر يصيب الأعصاب بسبب السكري، ويطال نحو 50% من المصابين بهذا المرض. وعلى الرغم من تعدّد المشاكل التي قد تحدث جرّاء الاعتلال العصبي السكرين فإنّ الأعراض الشائعة هي نخز أو ألم أو نمَل أو ضعف في القدمين أو اليدين.
إنّ المصابين بالسكري معرّضون لخطر الوفاة بنسبة لا تقلّ عن الضعف مقارنة بغير المصابين به.

»

أظهرت دراسة بريطانية جديدة إمكانية النظام الغذائي الغني بالخضروات المورّقة، وخصوصاً السبانخ والملفوف في خفض مخاطر الإصابة بداء السكري بنسبة 14 بالمائة. وأفادت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أن الباحثين في جامعة "ليستر" حللوا ست دراسات شملت 220 ألف شخص، ولاحظوا أن تناول قرابة 106 غرامات من السبانخ والملفوف يومياً كفيل بتخفيض خطر الإصابة بالفئة الثانية من داء السكري بنسبة 14 بالمائة. لكن الخبراء حثوا على مواصلة تناول 400 غرام من الفواكه والخضر يومياً. وتبين للعلماء أن تناول قدر من الفواكه والخضروات لا يعني بالضرورة انخفاضا في مخاطر الإصابة بالفئة المذكورة من السكري، لكن عندما تعلق الأمر بالخضروات المورّقة بينها القنبيط والبروكلي لوحظ انخفاض ملحوظ في خطر الإصابة بالمرض. ولم تتضح أسباب هذه الميزة في الخضراوات المورقة غير أن هناك فرضيات بهذا الشأن من بينها احتواء هذه النباتات على نسب عالية من المواد المضادة للتأكسد، مثل فيتامين (سي)، ومادة المغنيزيوم. وقالت الباحثة المسؤولة عن الدراسة ميلاني دافيس "نعرف بأن تناول الفاكهة والخضار مهم، لكن هذه الدراسة تظهر أهمية الخضروات المورقة بشكل خاص في منع الإصابة بالسكري".

المصدر: منتديات مملكة المعلم

»