Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

الأردنتغيير

زيادة الوزن مع الحمل

زيادة الوزن مع الحمل
زيادة الوزن مع الحمل

 بعد الشهر الثالث من الحمل يبدأ وزن الحامل بالازدياد تدريجيا ، ويزيد حتى نهاية الحمل بما يقارب الاثني عشر كيلو غراما . أما إذا زاد الوزن مقدار خمسة عشر كيلو غراما وما فوق فإن ذلك يصبح أمرا غير عادي وغير مفضل  وان أخطر ما يهدد صحة الحامل هو البدانة وزيادة الوزن، لذلك يجب مراقبة الوزن باستمرار واستشارة الطبيب للمساعدة على وضع نظام غذائي مناسب تقل فيه الحريرات وتزيد فيه الضروريات لصحة السيدة الحامل وصحة الطفل .

هذه خطوط عامة عن معدلات الزيادة في الوزن أثناء فترة الحمل إذا كنتِ حاملاً أو تخططين للحمل حتى تتوافر لديك المعرفة خلال هذه التجرب:
 
اولا - إذا كانت المرأة عموماً وزنها معتدلاً قبل الحمل:تكون الزيادة من 25-35 باوند أثناء فترة الحمل(الباوند مايقرب من 453 جرام(
ثانيا- إذا كانت المرأة تعاني من زيادة في الوزن قبل الحمل: يكون معدل الزيادة لها من 15-25 باوند أثناء الحمل.
ثالثا- إذا كانت المرأة تعاني من النحافة : يكون معدل الزيادة لها من 28-40 باوند أثناء فترة الحمل.
رابعا-  إذا كانت المرأة حاملاً في توأم أو ثلاثة أو أكثر: عليها استشارة الطبيب المختص بمتابعة حالتها لأن الزيادة في الوزن ستكون بمعدلات أكثر عن السابق ويعتمد ذلك على عدد التواءم.
 
لماذا يجب المحافظة على وزن مناسب؟
 
الزيادة في الوزن المسموح بها لها فوائد كثيرة حيث من تسهل على المرأة الرجوع إلى وزنها الذي كانت عليه قبل الحمل بسهولة، كما يحضر الجسم للرضاعة الطبيعية، ولا ننسى ان المحافظة على الوزن المثالي أثناء الحمل ضرورة لصحة الطفل، فإذا هناك نقصان في الزيادة في الوزن فهناك مخاطر التعرض لطفل قليل في الوزن (أقل من1/2 5 باوند)، أما الزيادة في الوزن فتؤدي إلى الولادة المبكرة أو حجم طفل كبير أو مشاكل صحية اخرى في المستقبل مثل مرض السكر، ارتفاع ضغط الدم أو دوالي الأوردة.
 
4
المعدَل 4 (6 votes)
Your rating: لا يوجد

كيف نعتني بصحة الفم والاسنان خلال فترة الحمل كاملة

»

تحتاج المرأة الحامل في أثناء وقبل الحمل إلى عناية خاصة في تغذيتها للأسباب الآتية:
1. النمو والتطور الطبيعيين في جسم المرأة
2. حاجة الجنين إلى الغذاء الذي يستمده من الأم
3. تخزين العناصر الغذائية لإستعمالها عند الحاجة إليها في عملية الولادة وما بعدها
4. تطور الغدد الثديية بسبب زيادة معدل عمليات الهدم أكثر من أي وقت آخر

»