Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

الأردنتغيير

دور المكتبات العامة في التنمية الثقافية لمدينة عمان

مكتبة عامة
دور المكتبات العامة في التنمية الثقافية لمدينة عمان
دائرة المكتبات العامة الدور الأكبر في التنمية الثقافية و بناء المجموعات المختلفة من الكتب و المواد المكتبية الأخرى و تقديم الخدمات لكافة فئات المجتمع. و بهذا تكون جامعة مفتوحة للجميع , تعمل على ربط المواطن بين ثقافته المعاصرة و تراثه الماضي ، وتتيح للجميع الإطلاع على مختلف الأفكار والاتجاهات الثقافية المختلفة.
و لتحقيق هذه الغاية نشطت دائرة المكتبات لتنفيذ مجموعة من الاجراءات منها : 
  • اقتناء العدد الأكبر من وسائل المعرفة حيث يبلغ عدد الكتب حوالي مليون كتاب باللغتين العربية والإنجليزية للكبار والأطفال وشاملة لمختلف المعارف والعلوم , ويسرت للمواطنين طرق الإعارة الداخلية أو الخارجية.
  • إحياء المناسبات الدينية والوطنية والدولية وعقد الندوات و المحاضرات ودعوة المواطنين إليها لتعريفهم بها و إستخلاص العبر والدروس وترسيخها في الذاكرة. 
  • المشاركة في إقامة معارض الكتاب المحلية وعرض الكتب بأسعار رمزية لكل شرائح المجتمع . 

 

4
المعدَل 4 (7 votes)
Your rating: لا يوجد

سلبيات إعارة الكتب
يقول بعض الأدباء: البخل على غير أهله قضاء لحقه ومعرفة لفضله .
ـ وكان بعض أهل العلم إذا أتاه رجل يستفيد منه علمًا أو يستعير منه كتابًا امتحنه ، فإن وجده أهلاً له وإلا منعه ، وكان إذا أراد أن يعيره وعده وردَّده فإن عاد إليه ولم يضجر أعاره وإن لم يعد إليه كُفي أمره وعلم أنها خطرة خطرت بقلبه وشهوة كاذبة عرضت .
ـ وكان يقول: لا تعر كتاب علم من ليس من أهله واعتبارك ذلك بأن تستقرأه الكتاب الذي طلبه فإن قرأه قراءة صحيحة فهو من أهله وإن لم يحسن قراءته فليس من أهله فلا تعره.
ـ وكان يقول من حق العلم إعزازه .
ـ وقال غيره: لا تعر كتاباً إلا بعد يقين بأن المستعير ذو علم ودين .
ـ وقال المبرد أتى الأصمعي رجل فسأله : أن يكتب له شيئًا من العلم. فكتبه له
فلما كان بعد أيام عاد إليه فقال يا أبا سعيد : إن ذلك القرطاس الذي كتبته لي سقط مني فأكلته الشاه فأحب أن تكتب لي غيره ثانيًا
فكتب له:
قل لبغاة الآداب ما وصلت *** منها إليكم فلا تضيعوها
ضمنوا علمها الدفاتر والحبر *** بحسن الكتاب أو عوها
إن اشتريتموا يومًا لأهلكم *** شاة لبوناً فلا تجيعوها
فإن عجزتم ولم يكن علفاٌ *** يشبعها عندكم فبيعوها

»

لقد استوعبت المكتبات العامة استعمال التكنولوجيات ووسائل الإعلام الجديدة ووظفتها وروجت لاستعمالها لدى ظهورها خلال المئة والخمسين سنة الماضية. وقد جلبت شبكة الإنترنت وإمكانيات الوصول التي تؤمنها إلى عالم من المعلومات، جلبت معها تكنولوجيا ووسيلة للمكتبات العامة تختلف نوعياً عن التكنولوجيات والوسائل التي سبقتها. فكمية المعلومات التي يمكن الوصول إليها عبر الإنترنت أصبحت هائلة لدرجة أنها تحقق تغيراً نوعياً في ما تقدمه المكتبات العامة من معلومات.

»

ما زالت المكتبات العامة والمهنيون الذين يعملون فيها تقوم بأدوار رئيسية في مساعدة الناس على خوض غمار الكم الهائل من المعلومات المتوفرة لهم الآن عبر الإنترنت للوصول إلى ما يحتاجونه منها.

»

للمكتبات العامة أهمية بالغة في إطار التنمية الثقافية المستديمة للمجتمع. بغض النظر عن قيامها بهذه الرسالة أو توانيها. وأهم ما في المكتبات العامة أنها تعتبر جامعة الشعب،. وفي ظل التطورات التكنولوجية المتواترة خصوصاً في مجال المعلوماتية والاتصال, حيث لا وقت أمام المجتمع المتثاقل والثقيل في احتوائها. ولقد اعتبرت شبكة الإنترنت بعد تبنيها من طرف غالبية المكتبات العامة رافدًا من الروافد الحديثة للحاق المجتمع بالمجتمع الدولي، مجتمع المعرفة والمعلومات المنشود عالمياً، ومشاركته ومقاسمته له. وفي نفس الوقت سبيلاً للقفز على عوائق ومعترضات التنمية الثقافية والإعلامية للشعب.

»