Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

الأردنتغيير

المرأة العاملة في العائلة صغيرة السن

في مجتمعنا؛ النساء العاملات يجب عليهن الكفاح بوجود أدوار عديدة منوطة بها وهذه الأدوار مرتبطة بالتوقعات التقليدية في المجتمع.ومن هذه الأدوار التقليدية العناية بالأطفال الصغار ومتابعة شؤون المنزل.
هنالك عدة نصائح للنساء العاملات في العائلات التي تحتوي أطفالا صغار السن ولا يوجد من يساعدها في داخل المنزل وهي:
التواصل مع الزوج: ينبغي التواصل مع الزوج حول الاتفاق بضرورة مشاركته في أعباء المنزل اليومية وهذا التواصل لا ينبغي له ان يكون صعب التحقيق وعليه أن يحقق الهدف المرجوّ منه مثلما يساعد الدخل المالي الإضافي في دفع الفواتير وعليه ينبغي على الزوج لعب دور العضو ضمن الفريق ومن أهم أولويات ذلك هي الاهتمام بصحة الأطفال والإشراف على دراستهم.
إدارة الوقت: ينبغي وضع جدولا أسبوعيا للاستفادة من الوقت بشكل جيد وعليه ينبغي أن يكون هذا الجدول واقعيا وأن يهتم بدراسة الأبناء وامتحاناتهم والنشاطات اللامنهجية لديهم والحاجات المرتبطة بالتسوق وعلينا تذكر ضرورة إشراك الزوج والأبناء في ذلك.
الحصول على المساعدة الإضافية: إنه من الجيد الحصول على المساعدة الإضافية من أجل القيام بأعمال التنظيف والطبخ. كما يمكن طلب مساعدة الآباء للإشراف على سلامة الأطفال كما يمكن تسجيل الأطفال في مراكز قريبة تدربهم على نشاطات مختلفة. على أية حال علينا تذكر أن هذه المساعدة الإضافية لا يمكنها أن تعوض عن دور الأم مع اطفالها حيث أن هذا الدور رئيسي لا يمكن استبداله. على الأم أن تحاول أن تقضي أكبر قدر ممكن من الوقت مع أطفالها وخاصة في أيام العطل وأيام نهاية الأسبوع
التركيز على العمل: لا ينبغي على المرأة العاملة أن تأخذ من وقت عملها للقيام بإدارة شؤون منزلية خاصة إلا إذا كانت الحاجة ملحة لذلك وعندها تستطيع المرأة العاملة أن تستفيد من الإجازات الطارئة ولكن يجب أن يتم ذلك بعد أخذ إذن المسؤولين في العمل على ذلك.
العمل لساعات طويلة: من المهم للمرأة العاملة أن تأخذ في الحسبان ضرورة عمل توازن بين البيت والعمل حيث ينبغي عليها إعلام الزوج في حالة ضرورة تأخرها عن القدوم للمنزل من أجل الاهتمام بالأطفال في حال غيابها عن المنزل؛ كما يمكن الطلب من المسؤولين في العمل بأخذ جزء من العمل لإنهائه في البيت مثل إمكانية استخدام الحاسوب الشخصي في البيت لإنهاء العمل المطلوب.
التواصل مع الزملاء الذكور: ينبغي على المرأة العاملة إعلام الزوج في حال ضرورة التواصل مع الزملاء الذكور بعد ساعات العمل الرسمية حيث يمكنها أن ترسل رسالة نصية باستخدام الهاتف المحمول وإعلام الزوج عن مكان تواجدها للتنسيق معه وإحضارها إلى المنزل.
حضور فعاليات رسمية: على المرأة العاملة إعلام زوجها وبشكل مسبق عن احتمالية حضورها فعاليات رسمية وبالتالي يفسح المجال للزوج بالتعرف على زملاء العمل لديها ويقدر حجم المسؤوليات الملقاة على عاتق هذه المرأة العاملة وعندها يمكنه أن يلعب دورا أكثر إيجابية في حال تطلّب العمل ساعات إضافية عن ساعات الدوام الرسمي.
دراسات إضافية: ينبغي على المرأة العاملة أن تأخذ في الحسبان بضرورة تطوير وتنمية المهارات الشخصية والمهنية وعليه فإنه من المفيد متابعة الدراسات الإضافية وذلك بعد ساعات العمل الرسمي وعندها تبرز أهمية التنسيق في اتخاذ القرار مع الزوج وأعضاء العائلة لعمل الترتيبات لإنجاح ذلك وبشكل مسبق.
 

0
No votes yet
Your rating: لا يوجد