Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

الأردنتغيير

الولاء بين الحاجة والضرورة

الولاء بين الحاجة والضرورة
الولاء بين الحاجة والضرورة - مدرسة ذات النطاقين الثانوية الشاملة للبنات

لن أقف عند تعريف الولاء بحسب ما اورده الفلاسفة والذي دار في معظم تعريفاتهم على معنى الاخلاص بل سأقف عند المشاعر التي ولدت الولاء لانه في الاصل عاطفة وشعور يترتب عليه مظاهر عملية نراها ونلمسها على ارض الواقع تبدأ من ولاء الشخص لنفسه وتنتهي بولائه للانسانية بشكل عام ..
فالولاء قيمة يتبناها الانسان لذاته لا لمنفغة شخصية فهو غير مشروط ولا يمكن اجبار أحد عليه فهو حاجة من حاجات الانسان ان يكون بلا ولاء لموضوع ما أو لجهة او فكرة او مؤسسة ما ......
وبنوعية الولاء تحدد هوية الفرد وتستشف افكاره وتعرف ميولاته فهذا ولاء وطني وذاك ديني وآخر سياسي وغير مهني وهكذا . وعلى ذلك فالولاء حاجة نفسية موجودة في فطرة الانسان ونوعيته هي التي تميز انسان عن آخر وتعد مؤشرا مهما يقيس مدى تقدم المجتمع اوتخلفه فكلما كان المجتمع كان ولاء افراده متوجها نحو الوطن ومؤسساته والعكس صحيح حيث يتجه افراد المجتمع المتخلف الى توجيه الولاء نحو العائلة او القبيلة او الطائفة او اي عصبية فتكثر الصراعات .. كما يعد تعدد الولاءات في اى مجتمع من اشد معوقات التقدم الصناعي والاجتماعي والثقافي لانه بذلك تكثر المحسوبيات والواسطات والفساد الاداري وتتحول المصلحة الخاصة لتطغى على المصلحة العامة لذا علينا كتربويين ان نؤمن بأن الولاء حاجة نفسية وضرورة اجتماعية ملحة وتعمل على تنميتة وتوجيهه نحو الوطن ومؤسسات الدولة المختلفة لنضمن مجتمعا متطورا يتمتع افراده بولاء واسع الافق غير محصور بولاءات ضيقة ومحدودة .
 

                 انتصار أبو شريعة

مديرة مدرسة ذات النطاقين الثانوية الشاملة للبنات
 

1
المعدَل 1 (1 vote)
Your rating: لا يوجد