Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

الأردنتغيير

إشاعات و حقائق تتعلق بسرطان الثدي

إشاعات و حقائق
إشاعات و حقائق

 يتناقل الناس العديد من الإشاعات المتعلقة بسرطان الثدي من حيث اسبابة, وطرق إنتقالة وعلاجة.ما يلي بعض هذه الإشاعات وحقيقتها:

الإشاعة: يصيب سرطان الثدي النساء فقط.
الحقيقة: يمكن أن يصيب سرطان الثدي الذكور أيضاً، حيث أنه وفقاً للسجل الوطني للسرطان، تم تشخيص 16 إصابة بسرطان الثدي بين الذكور في الأردن عام 2006.
الإشاعة: فقط النساء اللاتي لديهن تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي معرضات لخطر الإصابة به.
الحقيقة: على الرغم من أن احتمالية الإصابة بسرطان الثدي تزداد لدى الإناث اللاتي لديهن تاريخ عائلي بالإصابة بالمرض, إلا أن الكثير من المصابات بسرطان الثدي لم يكن لديهن أي عامل من عوامل الخطورة التي تزيد من احتمالية الإصابة بالمرض.
الإشاعة: نسبة الإصابة بسرطان الثدي عند النساء الأكبر سناً أقل من نسبة الإصابة به عند الإناث الأصغر سناً.
الحقيقة: عامل العمر هو من أقوى عوامل الخطورة، حيث أنه مع تقدم عمر المرأة، يزداد خطر إصابتها بسرطان الثدي.
الإشاعة: تزيد احتمالية الإصابة بسرطان الثدي كلمّا زادت كثافة نسيج الثدي (تكتلات في الثدي).
الحقيقة: في الماضي، كان العاملون في الرعاية الصحية يعتقدون أن المرأة التي كثافة نسيج الثدي لديها عالية هي أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان الثدي، ولكن هذا الإفتراض لم يعد قائماً الآن.
الإشاعة: النساء اللواتي حجم الثدي لديهن صغير لا يصبن بسرطان الثدي.
الحقيقة: إن النساء اللواتي حجم الثدي لديهن صغير معرضات كغيرهن من النساء للإصابة بسرطان الثدي، لأن الإصابة بسرطان الثدي لا تتاثر بحجم الثدي.
الإشاعة: الإكثار من شرب القهوة يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي.
الحقيقة:لا توجد علاقة بين شرب القهوة وارتفاع احتمالية خطر الإصابة بسرطان الثدي، بل على العكس، أظهرت الدراسات التي أجريت على الجرذان أن شرب القهوة قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي.
الإشاعة: إن مستحضرات إزالة رائحة العرق (مزيل العرق/ مانع العرق) سبب رئيسي للإصابة بسرطان الثدي.
الحقيقة:خطأ، ولا علاقة لمستحضرات إزالة رائحة العرق بالإصابة بسرطان الثدي.
الإشاعة: إن سرطان الثدي مرض معدٍ.
الحقيقة: سرطان الثدي مرض غير معدٍ, وهذا يعني أنه لا يمكن أن تنتقل الإصابة بسرطان الثدي من أو إلى شخص آخر.
الإشاعة: الرضاعة الطبيعية تسبب الإصابة بسرطان الثدي.
الحقيقة: الرضاعة الطبيعية لا تسبب الإصابة بسرطان الثدي. في الواقع، تفيد بعض الدراسات المبدئية بأن الرضاعة الطبيعية قد تعمل على تخفيض خطر إصابة المرأة بسرطان الثدي.
الإشاعة: إن الإفرازات الناتجة من الحلمة تشير إلى وجود سرطان الثدي.
الحقيقة: لا تدل جميع الإفرازات الناتجة من الحلمة إلى وجود حالات سرطانية. لكن من الضروري مراجعة الطبيب في جميع الأحوال. تكون إفرازات الحلمة مقلقة إذا كانت لونها أحمر أو زهري أو بني، من النوع اللزج صافي اللون، يميل لونها ما بين البني والأسود، تظهر تلقائياً دون الضغط على الحلمة، أو تكون الإفرازات باستمرار أو من جهة واحدة.
الإشاعة: ارتداء حمّالة الثدي ذات الداعم الحديدي يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.
الحقيقة: قبل سنوات، نشر كتاب ورد فيه أن وجود الداعم الحديدي في حمالات الثدي يؤدي إلى ضغط العقد الليمفية وبالتالي يسبب الإصابة بسرطان الثدي، ولكن تم دحض هذه المعلومة و تأكيد عدم صحتها.
الإشاعة: أفضل طريقة لإجراء الفحص الذاتي للثدي هو أثناء الاستحمام.
الحقيقة: إن النساء اللاتي تزيد أعمارهن عن العشرين عاماً يجب أن يقمن بإجراء الفحص الذاتي الشهري للثدي في وضعين: الوقوف أمام المرآة (للتأكد فيما إذا كانت هناك تغيّرات في الثدي واضحة للعيان), وفي وضعية الإستلقاء. ومن الممكن إعادة خطوات الفحص أثناء الاستحمام حيث أن وجود الصابون والماء يخفف الإحتكاك ويعمل على تسهيل الإحساس بالكتل.
الإشاعة: تشخيص الإصابة بسرطان الثدي يعني فقدان واستئصال الثدي بالكامل.
الحقيقة: العديد من النساء اللاتي يصبن بسرطان الثدي يخضعن للجراحة كجزء من علاجهن. ومع ذلك، فإن الجراحة لا تعني استئصال الثدي بالكامل إذا تم اكتشاف المرض في مراحله المبكرة، وعندها يستأصل الورم فقط.
الإشاعة: العلاج الكيماوي يؤدي إلى تساقط الشعر.
الحقيقة: إن تساقط الشعر ليس إلا أحد التأثيرات الجانبيّة للعلاج الكيماوي عند بعض النساء، إذ يبدأ الشعر بالنمو مجدداً بعد الإنتهاء من فترة العلاج.
الإشاعة: أي كتلة في الثدي تعني وجود سرطان.
الحقيقة: بشكل عام، 80% من أورام الثدي هي أورام حميدة، و لكن هذا لا يعني أنه ليس من الضروري استشارة الطبيب إذا لاحظتي أي تغير في الثدي. 

 

5
المعدَل 5 (1 vote)
Your rating: لا يوجد