Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

الأردنتغيير

رمضان وعيد الفطر السعيد في الاردن

عادات وتقاليد رمضانيه
عادات وتقاليد رمضانيه - فانوس رمضان
عادات وتقاليد رمضانيه
  • الخيام الرمضانية:ينفرد شهر الصوم في الأردن بالخيام التي ينصبها الأهالي في الأحياء الشعبية لاستخدامها في الجلسات الرمضانية ويشهد السوق حركة شراء واسعة لتأمين احتياجات الناس من المؤن مثل الأرز والتمر هندي والحلويات وأنواع العصير.ويتم تبادل الأطعمة بين الجيران، بالاضافة الى تبادل الزيارات بين الأهل والأقارب وتفطيرهم في البيوت حيث ينتظر الجميع إعلان أذان المغرب ومدفع الإفطار، ليبدأوا فطورهم الجماعي، بعدما يؤدي الرجال والنساء صلاتي العشاء والتراويح في مساجد الأحياء القريبة. 
  • المسحراتي:وكان المسحراتي يتم أخياره في الماضي بالأردن من قبل وجهاء المناطق والحارات وأئمة المساجد، واغلب المسحراتية اليوم هم من ورثوا هذه المهنة عن آبائهم، وكان المسحراتية سابقاً يستخدمون الفناجين النحاسية عن طريق طرقها ببعضها البعض لتنبيه النائمين للسحور مع استخدام الصوت للمناداة عليهم عبر العبارة التالية: يانايم وحّد الدايم   تسحروا فإنّ في السحور بركة.ثم استبدلت الفناجين بالطبل حتى يصل صوته إلى أبعد مكان، أو الطرق على الأبواب لينادي على صاحب البيت باسمه، أو استخدام مكبر صوت أيام فصل الشتاء الماطر للنداء من فوق المآذن. 
  • وداع رمضان:ويودع الناس في الليلة السابعة والعشرين شهر الصيام، ويتهيأون لاستقبال عيد الفطر المبارك في الأردن، ويقوم الرجال بإحياء ليلة القدر المباركة في المساجد، بينما كان المسحرون منذ هذه الليلة يقومون بالتوحيش لوداع رمضان بأطرف المدائح .أما في الأيام الثلاثة الأخيرة التي يسمونها بـ ليالي الجبر، أي جَبْر خواطر الناس الفقراء والأيتام، فيقومون بإخراج زكاة الفطر. 
  • العيد:وتنهمك النسوة في ليلة العيد في تنظيف البيوت، ويعكفن على صنع الحلويات مثل المعمول والغريبة وأقراص العيد التي تقدم للضيوف مع القهوة السادة. يبدأ نشاط الاردنيين باستقبال عيد الفطر السعيد من ليلة العيد بالاناشيد الدينية والتكبير بعد صلاة العشاء والتوجه في اول ايام العيد لاداء صلاة العيد في المساجد والساحات .ويذهب الناس للترحم على الموتى في المقابر والعودة إلى البيوت وتقسم الزيارات على عدد أيام العيد، فأول يوم العيد تتم الزيارات المكثفة للوالدين والأخوات والأخوة والجيران والأصدقاء، وتقدم العيدية للأطفال، وتعقد الاجتماعات العائلية في ثاني يوم من أيام العيد، وتتم معايدة الأصدقاء الآخرين في أخر أيام العيد، مع اصطحاب الأولاد للتنزه في الحدائق العامة ومدن الألعاب وهم في أبهى زينة.وينشد الأطفال بعض الأغاني الخاصة بهم وهم يلهون في المراجيح ومنها أغنيتهم التي تقول: 
                                                اليوم عيــدي يا لالا  والبست جديـدي يا لالا.
                                             فستان مكشكش يا لالا   عالصدر مرشرش يا لالا.
                                                   اليوم العيد وبنعيِّـد  نذبح بقرة السيِّــد. 
                                                  والسيِّد مالو بقـرة  نذبح بنته هالشقرة.
 
ولأهل المناطق الريفية تقليد يحرصون عليه في أول أيام عيد الفطر، فبعد صلاة العيد يتناول أهالي القرية طعام الفطور بالديوان- أو البيت الكبير. وتكون مائدة الغذاء مخصصة لطبق المنسف الذي يتألف من الأرز ولحم الغنم أو الدجاج واللبن ويُسمى الجميد - اللبن المُجفف- ويتم تحليله بالماء، ويسخن على النار حتى يختلط بماء اللحم المسلوق وليتم وضع الأرز في الصينية ثم اللحم المسلوق بعدها يُصبُّ المرق الذي يميل لونه إلى اللون الأبيض وهو ذاته لون الجميد. وللبدو نوع من الحلوى خاص بالعيد يُسمى لزّاجيات ويصنع من الطحين والعسل الأبيض.
 
4.4
المعدَل 4.4 (5 votes)
Your rating: لا يوجد

لا أوحشنا الله منك يا رمضان وكل عام والجميع بخير

»

لا اوحشنا الله منك يا رمضان، وكل عام والجميع بخير

»