Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

الأردنتغيير

ماذا ينبغي على المعلم فعله لترغيب الطالب في التعلم؟

الرغبة هي حجر الزاوية في عملية التعلم، وإذا لم يرغب الطالب في التعلم فإن مهمة المعلم في المدرسة ستكون شبه مستحيلة ولذلك نجد أن المعلم الناجح يطبق الكثير من استراتيجيات التحفيز لإستثارة رغبة طلابه في فهم واستيعاب مادته.
ماذا ينبغي على المعلم فعله لترغيب الطالب في التعلم؟
  1. التعرف على الطالب:أول ما ينبغي على المعلم عمله قبل أن يبدأ تعليم طلابه هو التعرف عليهم ومعرفة نفسياتهم وميولهم وإهتماماتهم وقدراتهم الذهنية وذلك حتى يفهم المداخل إلى نفسية كل واحد منهم وبالتالي إختيار الطرق المناسبة لتحفيزهم وترغيبهم في مادته العلمية. كذلك ينبغي على المعلم التعريف بنفسه وتحديد بشكل واضح ماذا يريد من طلابه وعن طريقة إدارته للصف. ولترسيخ العلاقة الودية مع الطلاب ينبغي على المعلم عدم محاسبة الطالب على أي أمر لم يقم بتوضيحه له. 
  1. مساعدة الطالب:أن الطالب يعاني كثيرا من صعوبة وكثافة الكتب المدرسية وهي سبب رئيس من اسباب شعور الطلاب بالإحباط وبالتالي نفورهم من التعلم. ولتقليل هذه الآثار الجانبية للكتب الدراسية، يتوقع من المعلم تكثيف مساعدته للطلاب والوقوف بجانبهم وتشجيع الطالب وبشكل مكرر على طلب المساعدة منه لإزالة أي مشاعر خوف وتردد من طلب المساعدة. وأثر المعلم أوقع وأعمق، إذا علم الطالب كيف يعتمد على نفسه.
  1. الحب والتقدير:إظهار الحب والتقدير للطالب ينزع الصورة النمطية السلبية التي يحملها بعض الطلاب عن المعلمين والتي تكون سبب لوجود حاجز نفسي بين الطالب والمعلم يعيق أي تقارب من قبل الطالب نحو المعلم. وتقع مسؤولية تغيير هذه الصورة النمطية السلبية على عاتق المعلم حيث ينبغي عليه إشعار الطالب بالحب والتقدير الصادق وأن يظهر هذا في تعامله اليومي مع الطلاب بخاصة فيما يقول. فجملة مثل " كنت أتمنى أن تكون إجابتك صحيحة" خيراً من "إجابتك خطأ" و "أنا واثق أنك تستطيع النجاح" خيراً من "لا أمل لك في النجاح". يجب أن يدرك كل معلم أن الكلمة الطيبة، إذا خرجت من القلب، فإنها أداة تسحر الباب وعقول الطلاب فهي تبث الثقة والمحبة. 
  1. التحفيز المستمر:لا يستطيع معلم أن يستغني عن تحفيز الطالب على التعلم لأنه وببساطة طلاب اليوم يفتقرون للميل التلقائي للتعلم. ويحتاج المعلم إلى تحفيز الطالب و بشكل مستمر. قد يكون التحفيز موجود في معظم مدارسنا ولكنة غير فعّال أو أنه غير كافي أو الاثنين معاً والدليل على ذلك كثرة ما نسمعه من نفور الطلاب من المدرسة وما يتبعه من تراجع في مستويات التحصيل.
مطلوب من المعلم تشجيع الطلاب وجعلهم ينظرون إلى أنفسهم نظرة إيجابية وأن لا يترصد عثراتهم بل يجب عليه إبراز الجوانب الإيجابية لديهم وإن كانت بسيطة. كذلك ينبغي أن لا يغيب عن ذهن المعلم أنه لاعب رئيس في صناعة حياة الطالب فلا يبخل عليه بأي شيئ يبث فيه روح الأمل والطموح.
 

 

5
المعدَل 5 (3 votes)
Your rating: لا يوجد

موضوع جميل جدا

»

تبين أن التفاعل بين المعلم و المتعلمين ، سواء داخل غرفة الصف أو خارجها ، يشكل عاملاً هاماً في إشراك المتعلمين و تحفيزهم للتعلم ، بل يجعلهم يفكرون في قيمهم و خططهم المستقبلية .

»

أسباب عدم الرغبة في التعلم عديدة وأبدأ بما هو متعلق بتنشئة الطفل في البيت. فالطفل الذي ينشأ في بيت يشجع على التعلم ويبين أهميته تكون الرغبة في التعلم لديه أكبر. أما البيت الذي لا يعمل بجد على ترغيب وتشجيع الطفل على التعلم ولا يجعل التعليم أولوية يكون أطفاله في العادة أقل رغبة في التعلم. كذلك الطفل الذي لا يربى على المثابرة والإجتهاد منذ الصغر، لا يستطيع تحمل الجلد الذي يصاحب عملية التعلم.

»