Skip to Secondary Navigation Skip to Main Content

Current Domain

الأردنتغيير

في هذا القسم

الكحوليات وإدمان المشروبات الكحولية

الكحوليات وإدمان المشروبات الكحولية

 

 يستمتع العديد من الأشخاص البالغين بتناول مشروب كحولي من حين إلى آخر. يمكن أن يقلّل تناول كمية قليلة من النبيذ-كأس أو كأسان يوميًا- من مخاطر إصابتك بمرض القلب. إلا أن الإسراف في تناول المشروبات الكحولية قد يؤذي الأشخاص المحيطين بك بل وقد يكلفك حياتك.

تؤثر المشروبات الكحولية بصورة سلبية على مهارات القيادة والقدرات العقلية والتحكم في النفس لديك. يؤدي تناول المشروبات الكحولية ثم قيادة السيارة وأيضًا تناول المشروبات الكحولية أثناء الحمل إلى مخاطر جسيمة. قد يؤدي الإسراف في تناول المشروبات الكحولية إلى حدوث نزيف في المعدة والمرىء (الأنبوب الذي يصل بين الفم والمعدة لديك)، و تلف المخ والأعصاب، وفقدان الذاكرة .

بعض الأشخاص لا يستطيعون التوقف عقب تناول كأس أو كأسين من المشروبات الكحولية. يعاني العديد من مدمني المشروبات الكحولية من الاكتئاب وهم يتناولون هذه المشروبات لنسيان مشكلاتهم والاستمتاع بقضاء أوقات سعيدة. ويعد مدمني المشروبات الكحولية أكثر عرضةً لفقدان وظائفهم ومنازلهم بصورة أكبر من الأشخاص الذين لا يعانون من هذا النوع من الإدمان.

 

ماهي أعراض إدمان المشروبات الكحولية؟

  • تناول أكثر من كأس أو كأسين من الكحوليات في المرة الواحدة، العديد من المرات أسبوعيًا أو يوميًا بصورة دائمة.
  • عدم قدرتك على التحكم في مقدار ما تتناوله من الكحوليات، حتى في حالة تعهدك بالقيام بذلك.  
  • إلقاء القبض عليك، أو الدخول في مشاجرة، أو فقدان عملك بسبب تناول المشروبات الكحولية.  
  • الاعتقاد بأنك لا تعاني من مشكلة، حتى إذا أخبرك جميع من حولك أنك تعاني من مشكلة بالفعل.
  •  

 

 

5
المعدَل 5 (2 votes)
Your rating: لا يوجد

ان تحريم الكحول له منطق علمي فانه يؤذي الجسد بطريقة سلبية وهو ايضا كاداة للانتحار ففي حالة شرب جرعة زائدة يكون هناك تعرض الجسد للموت والهلاك

»

سباب الإدمان
توجد أسباب كثيرة تدفع الإنسان للدخول في دائرة الإدمان ، مما يستدعي التفريق بين هؤلاء المتعاطين حسب درجاتهم وطبائعهم، ويتصنف هؤلاء إلى:
المتعاطين ذوي الشخصيات المريضة قبل الإدمان
كالأشخاص الذين يتعرضون لحالات صحية تستدعي استعمال المواد المخدرة ، وبخاصة المورفين المستخدم كمخدر للآلام الشديدة مثل مرض السرطان – العمليات الجراحية – الكسور – الحروق ....الخ
ويحدث بعدها مشكلة تعلق المريض بالعقار دون قصد أو رغبة.
المتعاطين ذوي الشخصيات المضطربة قبل الإدمان:وتتمثل هذه الشخصيات:
1. الشخصية الذاتية (السيكوباثية):
وهي شخصية الإنسان الذي يحب نفسه فقط ويكره المجتمع، وله سلوك انحرافي وإجرامي، ما دام يخدم أغراضه الخاصة، ولا يشعر بأي ذنب في إساءاته للمجتمع، لا يخاف ولا يخجل، عدواني، مرتشٍ ، تاجر مخدرات...الخ
2. الشخصية الانطوائية:
هي شخصية الإنسان الحساس ، الخجول، الذي يعزل نفسه عن الآخرين، ولا يقوى على مواجهتهم، ولا على التعبير عن نفسه وآرائه ، يضطرب أذا اضطر إلى التعامل مع الناس ، يلجأ للمواد التي تهدي من توتره وتزيل خجله ، كلما اضطرته الظروف لمواجهة الآخرين ، ثم بتكراره إلى تعاطي المخدرات ينقاد إلى وضع الإدمان.
3. الشخصية المتوترة القلقة:
هي شخصية الإنسان المندفع المنفعل القلق الخائف، لا يستريح ، يرهق نفسه ومن هو حوله بلا سبب ، غير قادر على التكيّف مع المجتمع ، يلجأ للمواد التي تزيل توتره ، وتمنحه الهدوء والاسترخاء .
4. الشخصية الاكتئابية :
وهي شخصية الإنسان الذي يميل للحزن والانفراد ، ولا يوجد عنده رغبة للاستمتاع بالحياة ، لا يثق في نفسه ، لايوجد عنده أمل في الحاضر أو المستقبل ، يغلب عليه الإحباط والاكتئاب لأيام، ويلجأ للمواد التي تسبب له الانتعاش والفرح والسرور المؤقت ... وتكرار استعمالها يقوده ذلك الإدمان.
5. الشخصية غير الناضجة :
وهي شخصية الإنسان الذي يثور بسرعة ، ينفعل لأتفه الأسباب ، يضخم الأحداث البسيطة لضيق أفقه ، ثم يهدأ ويعتذر ، وبعد ندمه يعود فيكرر نفس الأسلوب ، ويكون هذا السلوك المميز له ... يلجأ إلى إعادة المواد المخدرة ليتحكم في انفعالاته.
المتعاطين الذين لديهم الاستعداد للتعاطي والإدمان بفعل أحد العوامل التالية أو أكثر

»